Posted by: أبو عمر | 26/08/2011

عبيد المال

الذين يُشترون بالمال يُباعون بعد زمن بأبخس الأثمان. لان انفسهم رخُصَتْ عليهم فرِخِصوا عند الناس (ومن يُهِنْ اللهُ فما له من مُكِرم)

ما ذكره النادي السعودي هو إثبات عليهم وليس لهم وليتهم اكتفوا بالاعتذار لجهلهم بمن تكون الروتاري. الروتاري منظمة يهودية واحد اذرعة الماسونية التي تستخدمها الصهيونية لتحقيق سياساتها العالمية وهي ناشطة بقوة في كل أنحاء العالم ويستخدمون الجنس والمال والسياسة لتحقيق نفوذهم حول العالم.

منطق سقيم جداً ان ألبي دعوة منظمة مشبوهة للتعريف بالسعودية. يعني لو دعتهم سفارة اسرائيل للتعريف بالسعودية سنذهب لزيارتهم و”نرقص” أمامهم للتعريف بديننا. هل هذا تعريف بالدين؟؟؟؟؟؟؟؟ وهل السعودية رقص وهز؟ سذاجة موغلة لحد التفاهة ان نظن ان الروتاري المنظمة المشبوهة دعتهم للتعريف بالسعودية وهي – اي السعودية – العدو اللدود للصهاينة الغاصبين لبلادنا السليبة فلسطين.

ولكن هذه مشكلتنا وما جنته ايدينا حينما كان من يمثلنا في الملحقية اناس يحتاجون للحد الأدنى من عزة المسلم. لماذا لم يكن من ضمن التعريف بالسعودية “ان كانو صادقين” ان يوضحوا موقف المملكة من احتلال فلسطين والقتل والتشريد الذي يتعرض له إخواننا هناك؟ أليست قضية فلسطين ام القضايا التي تهتم لها المملكة؟ كم توترت العلاقة بين المملكة وامريكا بسبب ما يحدث لإخواننا في فلسطين؟ اذا كان الموضوع اكبر منهم فلا يدخلوا انفسهم فيما لايحسنون.

الروتاري والماسونية تنصب “شباكها لاصطياد عملاء” لها تجندهم لتحقيق أجندتها فيما تسميه الشرق الاوسط. كما ظهر لنا بعد اربعين سنة ان ملك الأردن كان عميلا لهم يستلم مليون دولار شهريا من المخابرات الامريكية، والسادات كان يستلم راتبا شهريا يقدر بستة الاف دولار شهريا اذا لم تخني الذاكرة. وقد كشف لنا أخيرا بان قيادة المرأة للسيارة في ايام حرب الخليج الثانية ١٤١٠ هـ كانت برعاية السفارة البريطانية. فهل سنظل ننظر للأمور بعفوية في عالم يقتنص الفرص بطريقة متوحشة كما يحدث في ليبيا الان. ويكفي ان الامير نايف بن عبدالعزيز ذكر ان هناك زوار للسفارات عندنا (يعني مجندين لخدمتهم).

رحم الله عمر بن الخطاب حينما قال ” لست بالخب ولا الخب يخدعني” فاللوم ليس على طلاب النادي السعودي فانا أظن انهم وقعوا في جهلهم وما عرفوا كيف يحلونها. ولكن اللوم على المسئولين هناك فإذا “وُسد الامر الى غير اهله فانتظر الساعة” وهم اللذين ينبغي ان يحاسبوا على هذه الزلة السياسية الخطيرة.

ابو عمر زاهر الشهري

وهذا رابط التوضيح لسبق
http://www.sabq.org/sabq/user/news.do?section=5&id=25124

 

حينما أقرأ عن ما يسمى بالناشطات السعوديات
اتذكر ماري انطوانيت ومقولتها الشهيرة “إذا لم يجدوا الخبز فليأكلوا البسكويت”

ما تحتاجه المرأة السعودية ليس انتخابات بلدية …

ما تحتاجه المرأة أكبر من ذلك …

تحتاج إلى رعاية أسرية ودعم حكومي لتقوم بدورها الأساسي كأم وراعية للأسرة ومظلة حانية تحميها …
المطلقة والأرملة والعانس لسن في حاجة للانتخابات البلدية بل في حاجة إلى دعم لمواجهة مصاعب الحياة النفسية والصحية وأعباء فقد الزوج …
المرأة العاملة لا تحتاج إلى انتخابات بلدية ولكنها في حاجة إلى وسائل نقل عامة وآمنة توصلها إلى عملها إذا كان الزوج تخلى عن دوره أو لم يكن لها زوج أو كان ظروف الرجل صعبة لايستطيع معها توصيلها …
وكذلك الأمر لطالبة الجامعة والمدرسة …
المرأة في حاجة لرعاية صحية لمواجهة مخاطر سرطان الرحم والثدي والذي سجل نسبة كبيرة في السعودية نسبة إلى بقية دول الشرق الأوسط …
المرأة في حاجة إلى مساعدة وتوجيه لمواجهة متغيرات العصر لتساعدها على تربية أبناءها والتحدث معهم بلغتهم التي يفهمونها …

فإذا تحققت لها هذه الأمور فأنا على ثقة بأن المرأة لن تحتاج إلى الانتخابات البلدية لأنها حققت ما تريده وهو الأمن الأسري و الراحة النفسية …

أبو عمر

زاهر الشهري

Posted by: أبو عمر | 26/03/2011

مطالب عادلة


مطالب عادلة 

بقلم: أبي عمر زاهر الشهري


 


 

 


خرجت ثورة حنين الخاسرة في وقت ظن المفسدون والمتواطئون أنهم على مشارف مكاسب تاريخية مشرقة وان عهدهم المظلم سيشرق من جديد انهم فئة ابناء عبدالله بن سبأ اليهودي واحفاد عبدالله بن أبي بن سلول. وقد مرت الدولة بمأزق كبير وهي ترى دولاً تتساقط ولم تكن تلك الدول مجرد أحلام وخيالات بل كانت واقعا. وفي وقت قياسي لم تتوقعه حتى الدول الغربية التي تحمل أجندتها وخططها المدروسة.
وكان لهذه الثورة البائدة جوانب مضيئة فيكفي أنها أبانت للدولة وبوضوح أن من دعمتهم وأفسحت لهم الطريق وأعطتهم الضوء الأخضر هم أول من حاول لي ذراع الدولة والرفع بوقاحة بعصا الثورات في بيان سموه بيان المثقفين والإصلاحيين والتي حوت في معظمها روافض ومتلبرلين وللأسف بعض الفضلاء الذين نحبهم ونكن لهم احتراما كبيرا لكني اختلف معهم في وضع يدي في ايدي هذه العصابة من المفسدين.
والآن فقد سجل التاريخ بمداد من ذهب موقفا واعيا لأفراد هذا البلد الكريم تتذكره الأجيال في كيفية التعامل مع الحاكم وفق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم والمطالبة بالإصلاح من داخل المنظومة وليس بالاستقواء والاحتماء بالضغوط الخارجية والاستعانة بالغرب وسفاراتها. وقد كان أكبر دليل على ذلك الفرق الكبير بين خطاب العلماء والمشائخ والدعاة الذي كتب بنبرة ابناء العائلة الواحدة الذين يحترمون الكبير ويجلون الامير (ولي الامر) وهذا هو والله نهج القرآن الكريم والسنة النبوية؛ ثبات في الطرح بروح شرعية مضطردة.
وقد كنت عزمت على كتابة هذا المقال منذ فترة حال دون نشره عدم رغبتي الاصطفاف مع المفسدين في خندق واحد وقبل اندحار ثورة الضالين المسماة بحنين.
وقد كانت خطوة جيدة حينما رد الامير سعود الفيصل حول ثورة حنين بان الحوار هو أفضل الحلول.
ومادامت ان هذه الفوضي نجانا الله منها فقد آن الأوان لإيصال هذه الرسالة فأقول
لقد كانت القرارات التي صدرت من الملك عبدالله وفقه الله للهدى والخير خطوة رائعة نحو الاصلاح الا انها تحتاج لبعض الإضافات والتوضيحات أطرحها على شكل نقاط:

١- ان التوزيع العادل للثروة ليس في توزيع راتب شهرين فقط كمكافأة للشعب على رفضه للفوضى وانما ينبغي ان يكون عملية مستدامة مادام ان العوائد مستمرة لذا فإنني أقترح إنشاء (صندوق الاستثمار الوطني) ويكون رأس ماله الأولي خمسمائة مليار ريال سعودي (ما يعادل ثلث موجودات المملكة في الخارج البالغة ١٦٨٨ مليار ريال) توزع على شكل أسهم متساوية لكل سعودي وسعودية صغيرا كان أو كبيرا ويضاف له سنويا لهذا الصندوق ثلاثون في المائة من عائدات المملكة من البترول وغيره، ويتم تشغيل هذه الاموال في استثمارات سيادية داخل البلد كمصانع الاسلحة والسيارات والسفن والملابس والاليكترونيات واستثمار الاراضي الزراعية في الدول المجاورة الغنية بالمياه في زراعة احتياجاتنا من الغذاء النظيف الخالي من المواد الضارة وغيرها من الاستثمارات البعيدة عن الربا وشروره ويكون لكل السعوديين الحق في التصويت على أي مشروع يعتزم الصندوق القيام به ولايتم توزيع أرباح هذا الصندوق الا بعد مرور خمس سنوات مقابل كل سهم ويحق لمالك الأسهم طلب الأرباح دفعة واحدة أو على شكل راتب شهري او ربع سنوي او نصف سنوي.

٢-إيقاف تدخل ابناء الاسرة الملكية – من غير المسئولين التنفيذيين – في شئون المجتمع الدينية و الاقتصادية والاجتماعية بما يضر المجتمع ويعارض دينه ومبادئه. فلقد لوحظ بروز بعض أفراد الاسرة الملكية في الاعلام بتصاريح تصادم المجتمع من مثل تلك الداعية الى فرض الاختلاط في المدارس او الرياضة للبنات في المدارس او فتح المقاهي المختلطة وغيرها مما نشره وينشره الاعلام وتلك الأفعال تتقوى بالمكانة الاجتماعية التي يتميز بها قائلها أو فاعلها ويصعب على الجهات الرقابية إيقافها أو محاسبة أصحابها. فمثل هذه الامور تساعد في تأجيج المجتمع على هذه الاسرة الملكية التي قادت ثلاثة اجيال من مملكتها ونحن في دولتها الثالثة وحافظت خلال هذه الفترة على العلاقة المتينة التي تحترم خصوصية المجتمع وتحمي تدينه ومبادئه.

٣- لقد كان لإنشاء هيئة مكافحة الفساد دورا كبيرا في الارتياح العام الذي شمل أنحاء الوطن ولكننا لازلنا نطالب بإزالة رؤوس الفساد ومهندسيه من البطانة والذي كان لهم دور في العديد من الشرور والتضييق على العلماء والمشائخ والدعاة سواء من الاسماء المعروفة كخالد التويجري وعادل فقيه او من غير المعروفين ، والتشهير بهم.

٤- ساهم ايقاف مهازل الاعلام السعودي عن التعرض للعلماء والمشائخ في بث الأمل بان الدولة لازال فيها عقلاء يوقفون عبث البطانة وان كان جاء متأخرا الا انه خير من ألا يأتي، لكنه دون المأمول، فنحن دولة تحكم شرع الله وكان لهذا المنهج دور في إيقاف شر الروافض والمنافقين في ثورتهم المزعومة، وعليه فمن حقنا كمواطنين ان نقع جميعنا تحت طائلة الشريعة وإعادة الفصل في القضايا الإعلامية للقضاء الشرعي، فمادام انه شرع الله فحيهلا به. فقد رأينا ان وزارة الاعلام ما هي الا راعية للكذب ومظلة للفساق تحميهم من شرع الله وتطلق ايديهم للكذب والاحتفاء بالفساق والافتراء على المؤسسات الشرعية والأفراد.

٥- الإفصاح وبشكل عاجل لايحتمل التأخير عن المتورطين في قضايا الفساد، وخصوصا ما حدث في جدة، مهما كبرت مواقعهم وتمكين المجتمع بكل فئاته من الوصول لأي معلومة تتعلق بذلك. والسبب ان ذلك حق مشروع لنا كمواطنين ان نشعر ان وجود  قبضة من حديد ستدك رأس كل فاسد مهما ارتفع  وأن كل فاسد ستطاله يد العدالة وستمطرة بالفضيحة طوال عمره.

٦- رفع الحضر عن المعلومات التفصيلية المتعلقة بمداخيل الدولة ومصارفها وتمكين هيئات المجتمع المدنية والأفراد المتخصصين من الوصول للمعلومات أيا كانت.

٧- رفع مستوى سلطات الهيئات الرقابية والإفصاح عن أسمائهم ومناصبهم وسيرهم الذاتية وتمكين المجتمع من التواصل معهم بكل الوسائل الحديثة.

٨- الإفصاح عن اسماء اعضاء المجالس الاستشارية ولجنة الخبراء في مجلس الوزراء وسيرهم الذاتية. وذلك لنعرف منهم هؤلاء الذين يساهمون في صنع قرارات الدولة واختيار الوزراء والمناصب العليا.

٩- لم اجد مطلبا يطالب الجميع به مثل المطالبة بانتخاب أعضاء مجلس الشورى. فنحن جميعا نعرف بان هناك في مجلس الشورى من هو فعال ونشيط، وآخرون لا دور فاعل لهم.  فالانتخاب يجعلنا نختار من يتحدث باسمنا واذا قصر فهو على يقين بانه لن ينتخب بل سيرمى في غياهب التاريخ منسيا.

١٠- تمكين الشعب من التصويت على القرارات السيادية التي تمس الصالح العام، والتصويت على الثقة أو حجبها عن الوزراء، وذلك حتى يعلم أي وزير ان انتاجيته تحت مقصلة المجتمع يحكم عليها اذا لم يقدم ما ينفعنا فعليه ان يترك المجال لغيره فالمجتمع ولله الحمد مليء بالمبدعين.

١١- إيقاف تمرد ذوي الجاه والسلطان ممن استغلوا مكانتهم الاجتماعية او الاقتصادية لنشر الفساد والرذيلة ومحاربة الامة في دينها ومقدراتها وقيمها ومبادئها سواءً من خلال قنواتهم الفضائية او مؤسساتهم وشركاتهم.

١٢- استقلال القضاء وحماية القضاة “ومؤخرة الدجاجة خير دليل على ذلك” من سفهاء الاعلام الذين مافتئوا يؤذوننا بهكذا مواضيع مخجلة او كاذبة او مؤججة.

١٣- أُهملت المرأة العاملة في بيتها وتم اعتبارها على انها لاشيء وأنها عنصر غير فاعل ولم يكن في القرارات الملكية اي مكان لها، على الرغم من انها تقوم بأعظم دور تقوم به المرأة وهو تربية الأبناء والبنات وحماية الاسرة داخليا وتوفير الأمان النفسي والاسري. لذا فاني ارى انه مطلب ملح وهام وكبير ان يتم رفع مستوى الدعم لهن، وذلك بإنشاء وزارة للأسرة يتم إسناد الاشراف عليها من احد علماء الشريعة ليهتم ليس فقط بالأمهات بل وبالعوانس والمطلقات والأرامل. وتوفير راتب شهري لهن ويتم رفعه الى الضعف اذا كانت مطلقة ولديها اطفال او الى ثلاثة أضعاف اذا كانت أرملة ولديها اطفال. فليس كل النساء قادرات على العمل وليس كل من يعيل امرأة يعمل في القطاع الحكومي ولديه أمان وظيفي.

١٤- انشاء باقة قنوات حكومية تهتم بوسائل التعليم بدلا من قنوات الفضائح الحكومية المتمثلة في القنوات الإخبارية وأجيال والأولى والثانية والتي لم تستفد منها سوى الاموال المهدرة على (الموارنة) الذين يديرونها بعقليات لبنانية همها الربح السريع مهما فسدت طريقة الحصول عليه. وينبغي ان تخصص لكل مجموعة مراحل دراسية قناة واحدة ، لتدعم المناهج الدراسية وتنمية الحصيلة العلمية التي تقدم للطالب بالوسائل الحديثة للتعلم، وفي هذا مساعدة للأسر في تعليم ابنائهم كمكمل لدور المدرسة.

١٥- إطلاق المعتقلين السياسيين ومن اعتقل دون محاكمة او ارسالهم للمحاكم الشرعية للحكم بشرع الله فيهم فهذا الملف للأسف هو أسوأ الملفات المعلقة حتى الان خصوصا وان عدد منهم يتعرض للإهانة والاذلال ولعل الدكتور سعود مختار والشيخ المسن الفاضل عبدالرحمن بن صديق وغيرهم من المعتقلين هم أحد هذه الأمثلة. اعرضوهم على شرع الله ولن يعترض على ذلك اي عاقل.

١٦- لوحظ تخلي المملكة عن دورها الريادي في قضايا الامة الكبرى وانكافأت على قضاياها الداخلية واصبحت قضية فلسطين قضية ثانوية واختفت من إعلامنا ومساراتنا السياسية الى الصفوف الخلفية وهذا ليس مكان المملكة ولا سلوكها الاسلامي الذي تعودنا عليه فمصلحة الاسلام وثبات المسلمين في فلسطين واجب شرعي لايحق لنا دولة وأفرادا ان نتخلى عنه. ويوم ان ترك الملف الفلسطيني في يد الجلادين في مصر ضربوا حصارا صهيونيا لم يفعله اليهود مع الفلسطينيين الا بعد ما رأوا الجلاد مبارك وزبانيته واستغرب ويستغرب الكثير مثلي عن سبب سكوت المملكة عما فعله الجلاد وزبانيته فيهم.

١٧- الوقوف بحزم كامل امام التدخلات الإيرانية السافرة في شئوننا من خلال تحريك اذرعتها في الداخل وعلى الحدود. وينبغي القيام بأعمال مضادة بدعم إخواننا اهل السنة في ايران. على الرغم من ان هذا واجب شرعي حتى لو لم يحصل ما حصل.

١٨- يشتكي الشيعة من الفقر والإهمال ولهم حق في ذلك وعلى الدولة حل هذه المشكلة بطريقتين:
* بناء البنية التحتية وتوفير الخدمات
* إيقاف تهريب الخمس لأعدائنا في الخارج في العراق وإيران، وينبغي صرفه وتوزيعه بين افراد الشيعة من الفقراء بدلا من إفقارهم في القطيف وملء بطون ملاليهم في ايران والعراق. وانا استغرب من هذا السكوت فيجب علينا الاشارة المستمرة لهذ الامر. فكم هي الاموال التي تخرج سنويا من المملكة – ربما بالعملات الصعبة- لتغذي وتشبع عملاء الصهاينة في ايران والعراق.

هذه المطالب لابد من تحقيقها لتكتمل مسيرة العطاء وليحصل افراد المجتمع على ما يتمنوه كما وقفوا مع الدولة كما تتمنى والله الموفق.

أخوكم أبو عمر
زاهر الشهري
كُتبت هذه المقالة قبل ثورة حنين الخاسرة وتم تأخيرها لما بعدها حتى لا  أصطف معهم.


السلام عليكم

هذا المقطع من أجرأ المقاطع التي نزلت في الحديث عن الشخصية الغامضة خالد التويجري

وقد سبقه الدكتور محسن العواجي في مقاله الشهير عن البرامكة الجدد
غازي القصيبي أم يحي البرمكي؟ التأريخ يعيد نفسه !
http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=154536

وقد تسبب المقال المنشور في تعرضه للاعتقال لمدة سبعة أشهر تقريبا

وخالد التويجري شخصية غامضة وقد عده  المهتمين بالتغريب في المملكة أحد رموز التغريب في المملكة
كما ذكر ذلك الدكتور عبدالعزيز البداح في رسالته للدكتوراة حول التغريب في المملكة
http://www.archive.org/details/t-135

عموماً المقطع منشور على اليوتيوب
مشاهدة ممتعة

نشرت صحيفة لجينيات الإليكترونية خبرا عن زيارة كلٍ من فضيلة الشيخ الدكتور يوسف الأحمد و الشيخ الدكتور سليمان الجربوع لوزير الإعلام السعودي للاحتساب عليه في قليل من كثير من المنكرات والطوام التي ينغمس فيها هو و وزارته التي لاتمثلنا من قريب ولا بعيد.

ولعل من الامور التي تحسب له أنه استقبلهم وسمع منهم على العكس من كيس الهواء الفاسد المسمى عادل فقيه وزير العمل حاليا وأمين المليارين في جدة الفساد سابقاً.

عموماً .. ما لفت انتباهي حالياً – وسأعود للكتابة حول هذا الموضوع لاحقا إن شاء الله – هو قوله “جذب الشباب السعودي من القنوات الأخرى الأكثر انحرافًا” ليبرر ظهور المتبرجات والسافرات في قنواته “غصب” بكل تفرعاتها.

سبحان الله .. عظمة على عظمة .. كما يقول أحبابنا المصريين..

للأسف هذا هو قدرك أيتها المرأة عند وزير الإعلام >> وسيلة إغراء وعنصر جذب جنسي للشباب ليتخذوا من بنطالك الضيق وشعرك المصفف وسيلة لجذب الانتباه …

هكذا ينظر لك الوزير المتحضر الوزير الدكتور الأديب الشاعر >>> ماكينة جنس .. آلة جنسية لجذب الشباب الشهواني الى قنواته …

هذا هو فقط هو دورك .. لقد كذبوا عليك حينما كانوا يقولون لك إنك كيان مستقل بذاته ويحترمون عقلك وتفكيرك وشخصيتك و الكاريزما التي تتمتعين بها والروح الخلاقة التي ألهمت الشعراء وأعيت المفكرين أن يعوا ما هو كنهك وأعجزت العلماء أن يفهموا نفسيتك ..

إنهم يرونك وسيلة تجارية لجذب المهووسين بالجنس والانثى كوسيلة إغراء..

وبعد فترة سيبحث عن غيركن لتكون أكثر تفسخاً لتعرض مفاتن أكثر وأكثر …

وهكذا …..

ويقولون أنهم يدعمون حقوق المرأة ولا يحملون نظرة جنسية

فمن هو الذي ينظر للمرأة بصورة جنسية

من يبحث عن سترها أم من يبحث عن تفسخها وتحللها؟؟؟؟؟؟

Posted by: أبو عمر | 12/01/2011

من يشوه صورة الاسلام؟؟

من الأمور المثيرة للضحك والشفقة حينما ترى من يتباكى ويتكلم بحرقة شديدة عن الدور السيئ – زعموا – الذي يقدمه الاسلاميين أو الاسلامويين كما يحلو للبعض أن ينطقه – الله يرحم اللغة العربية –

وأعني بالدور السيء المذكور هو تشويه صورة الإسلام أمام الغربيين؟؟

بطبيعة الحال تأملت هذه العبارة وسألت نفسي سؤالا بريئاً:

هل سبق أن سمعت أن أحدا من هؤلاء البكائيين كان سبباً لإسلام غربي واحد بممارسته الصور التي لاتشوه صورة الاسلام

في الوقت الذي نرى المئات الذين يدخلون في دين الله أفواجاً بفضل الله ثم بفضل هؤلا الذين يزعمون أنهم كانوا ولا زالوا سببا في تشويه صورة الاسلام؟؟

دعونا نجلس قليلا ونتأمل القيمة الحضارية التي يقدمها هؤلاء الذين يزعمون أنهم خير من يقدم صورة سليمة عن الاسلام
روايات جنسية فاضحة
كذب صريح وفج على وجه الصحافة الورقية أجلكم الله
محاربة لمظاهر التدين العام
السعي لفرض آراءهم الشاذة على المجتمع
…الزيارة الدائمة لكثير منهم للسفارات الأجنبية لاحتساء عدة ليترات من الخمور العالية الجودة
واستلام عددا من أبواك الدولارات الخضراء مقابل بيع قيمه ومبادئه مذبوحة على أعتاب الصليب

كم هم الذين أسلموا علي يد تركي الحمد أو غازي القصيبي أو تركي السديري أو عبده خال أو قينان الغامدي أو محمد أركون أو محمد عابد الجابري أو عبدالرحمن الراشد أو عرابجة الصحافة السعودية؟؟؟

في الوقت الذي ترى المئات يسلمون سنويا علي يد مركز واحد فقط من مراكز دعوة الجاليات في مدينة واحدة من مدن المملكة التي يقوم عليها الاسلامويين – زعموا- الذين يشوهون صورة الاسلام في عيون الغربيين

Posted by: أبو عمر | 25/11/2010

غرور العلم

في عام 1908 ولد الشيخ الشاعر الإيماني “ابراهيم بديوي” في محافظة البحيرة بمصر، وحصل على الدكتوراة من كلية اللغة العربية عام 1935م،
ودرّس في المعاهد الدينية، ثم صار رئيس “جمعية الشبان المسلمين”، ودواوينه كلها تفيض بالعاطفة الدينية الفوارة،

وقد ذكره صاحب قصيدة يا أمتي وجب الكفاح في مذكراته وقال عنه (وكان نجم الشعر المتألق في معهد طنطا هو الشيخ إبراهيم بديوي، الذي سمي “شاعر المعهد”
والذي كان له في كل مناسبة قصيدة جديدة)،

والمراد أن الشيخ تفاجأ في عصره بموجة الإلحاد التي قادها بعض المفتونين بثورة العلوم والتكنولوجيا، فكتب قصيدة إيمانية حزينة طويلة، ثم توفي رحمه الله عام 1983م عن عمر يناهز الخامسة والسبعين،
وحين ظهرت الصحوة الإسلامية في التسعينات صارت بعض أبيات قصيدته جزءاً رئيسياً من “أدب الصحوة” وتداولها الخطباء والوعاظ،
والكثير من الناس يردد أبياته ولايعرف أنها لهذا الشاعر العظيم، رحمه الله وغفر له، ورفع الله درجته بعدد كل بيت قاله نصرة لدين الله، وأضعاف ذلك بإذن الله:

يارب هذا العصر ألحـد عندمـا *** سخـرت ياربـي لـه دنياكـا

علمته مـن علمك النـوويَّ ما *** علمتـه فـإذا بـه عاداكــا

ما كاد يطلق للعـلى صاروخـه *** حتـى أشـاح بوجهـه وقلاكـا

واغتر حتى ظن أن الكون فـي*** يمنـى بنـي الانسـان لا يمناكـا

أو ما درى الانسان أن جميع ما *** وصلت إليه يـداه مـن نعماكـا؟

لو شئت ياربي هوى صـاروخه *** أو لو أردت لما استطاع حراكــا

يأيها الانسـان مهـلاً واتئـد *** واشكـر لربـك فضـل ماأولاكـا

واسجـد لمولاك القدير فإنمـا *** مستحدثـات العلـم مـن مولاكـا

أفـإن هـداك بعلمـه لعجيبـةٍ *** تـزور عنـه وينثنـي عطفاكـا؟!

إن النـواة والالكترونـات التـي *** تجـري يراهـا الله حيـن يراكـا

مــاكنت تقـوى أن تفتـت ذرة *** منهـن لـولا الله إذ سواكــا

كـل العجـائب صنعة العقل الذي *** هـو صنعـة الله الـذي سواكـا

والعقل ليس بمـدرك شيئـا اذا *** مالله لـم يكتـب لـه الإدراكـا

لله فـي الآفـاق آيـات لعـل *** أقلهـا هـو مـا إليـه هـداكـا

ولعل ما في النفس من آياته *** عجب عجـاب لـو تـرى عيناكـا

والكون مشحـون بأسـرار إذا *** حاولـت تفسيـراً لهـا أعياكـا

قل للطبيب تخطفته يد الردى *** ياشافي الأمراض مـن أرداكـا؟

قل للمريض نجا وعوفي بعد ما *** عجزت فنون الطب : من عافاكا؟

قل للصحيح يموت لا من علة *** مـن بالمنايـا ياصحيـح دهاكـا؟

قل للبصير وكان يحذر حفرة ***فهوى بها مـن ذا الـذي أهواكـا؟

بل سائل الأعمى خطا بين الزَّحام *** بلا اصطدام : من يقود خطاكا؟

قل للجنين يعيش معزولا بلا *** راع ومرعـى مالـذي يرعاكـا؟

قل للوليد بكى وأجهش بالبكاء *** لـدى الـولادة : مالـذي أبكاكـا؟

وإذا ترى الثعبان ينفث سمه *** فاسأله : من ذا بالسمـوم حشاكـا؟

وأسأله كيف تعيش ياثعبان أو *** تحيـا وهـذا السـم يمـلأ فاكـا؟

وأسأل بطون النحل كيف تقاطرت ***شهداً وقلللشهد مـن حلاَّكـا؟

بل سائل اللبن المصفى كان بيـن *** دم وفـرث مالـذي صفاكـا؟

وإذا رأيت الحي يخرج من حنايا *** ميـت فاسألـه: مـن أحياكـا؟

وإذا ترى ابن السودِ أبيضَ ناصعاً *** فاسأله : مِنْ أين البياضُ أتاكا؟

وإذا ترى ابن البيضِ أسودَ فاحماً *** فاسأله: منْ ذا بالسواد طلاكـا؟

قل للنبات يجف بعد تعهـد *** ورعايـة : مـن بالجفـاف رماكـا؟

وإذا رأيت النبت في الصحراء يربو *** وحده فاسأله : من أرباكـا؟

وإذا رأيت البدر يسري ناشرا *** أنواره فاسألـه : مـن أسراكـا؟

وأسأل شعاع الشمس يدنو وهي أبعد *** كلّ شـيء مالـذي أدناكـا؟

قل للمرير من الثمار من الذي *** بالمر مـن دون الثمـار غذاكـا؟

وإذا رأيت النخل مشقوق النوى *** فاسأله : من يانخل شق نواكـا؟

وإذا رأيت النار شب لهيبها *** فاسأل لهيب النـار: مـن أوراكـا؟

وإذا ترى الجبل الأشم منا طحاً *** قمم السحاب فسله من أرساكـا؟

وإذا رأيت النهر بالعذب الزلال *** جرى فسله؟من الذي أجراكـا؟

وإذا رأيت البحر بالملح الأجاج *** طغى فسله: من الـذي أطغاكـا؟

وإذا رأيت الليل يغشى داجيا *** فاسأله : من ياليـل حـاك دجاكـا؟

وإذا رأيت الصبح يُسفر ضاحياً *** فاسأله: من ياصبح صاغ ضحاكا؟

هذي عجائب طالما أخذت بها *** عينـاك وانفتحـت بهـا أذناكـا

والله في كل العجائب ماثـل *** إن لـم تكـن لتـراه فهـو يراكـا؟

يـا أيهـا الإنسـان مهـلا مالـذي *** بالله جـل جلالـه أغراكـا؟

حاذر إذا تغزو الفضاء فربمـا *** ثـأر الفضـاء لنفسـه فغزاكـا؟

اغز الفضـاء ولا تكـن مستعمـراً *** أو مستغـلا باغيـا سفاكـا

إياك ان ترقى بالاستعمار فـي *** حـرم السمـوات العـلى إياكـا

إن السموات العلى حـرم طهـور *** يحـرق المستعمـر الأفاكـا

اغز الفضاء ودع كواكبـه سوابـح *** إن فـي تعوبقهـن هلاكـا

إن الكواكب سوف يفسد أمرها *** وتسـيء عقباهـا إلـى عقباكـا

ولسوف تعلم أن في هذا قيـام *** الساعـة الكبـرى هنـا وهناكـا

أنا لا أثبط من جهود العلم أو *** أنا في طريقك أغـرس الأشواكـا

لكنني لـك ناصـح فالعلـم إن *** أخطـأت فـي تسخيـره أفناكـا

سخر نشاط العلم في حقل الرخاء *** يصغ من الذهب النضار ثراكا

سخـره يمـلأ بالسـلام وبالتعـاون *** عالمـاً متناحـراً سفـاكـا

وادفع به شر الحياة وسوءهـا *** وامسـح بنعمـى نـوره بؤساكـا

العلـم إحيـاء وإنشـاء وليـس *** العلـم تدمـيـراً ولا إهـلاكـا

فإذا أردت العلم منحرفاً فما *** أشقـى الحيـاة بـه ومـا اشقاكـا

في زمن قديم نظر رجل الى زوجة اعرابي فطلقها فقالت له وما ذنبي فقال
اذا وقع الذباب على طعام اقوم عنه ونفسي تشتهيه
وتجتنب الاسود ولوغ ماء اذا كان الكلاب ولغن فيه

وفي زمننا هذا نرى العكس فنرى من لا يرتاح حتى يقع على الخبيث من القول والفعل فتراه يشيد بممثل فاجر انتهك حدود الدين
ويمدح سفيها ارتقى على ظهور الصالحين بالسب والشتم
ويعجب بثالث يتكلم في دين الله بغير علم
وبرابع يفتري الكذب على العلماء والدعاة و المؤسسات الدينية
ويصفق لخامسة تتمرد على الدين وتعلن التبرج والسفور ورفض الواضحات من اصول الدين
ويشير بالبنان الى مراهق او مراهقة ينشرون على الملأ ما كانوا يكتبونه على جدران الحمامات أجلكم الله بل وينتظرون منهم الكثير

ياللسخرية من طرفي نقيض بين الجاهلي العربي القديم والعربي الجاهل الحديث

Posted by: أبو عمر | 31/10/2010

أعود والعود أحمد

مقال جميل وصلني بالبريد وأحببت أن تشاركوني التفكير بصوت مرتفع

ملامح زمن آخر الزمن , زمن الفتن

(من منا ترك يد الآخر وأهداه للضياع / نحن أم الزمن ؟ )

1

ساءت ملامح الزمن كثيرا !

فالجدران التي كنا نلطخها بالطباشير والفحم / بفرح !

أمست تُلطخ بالدم / بحزن !

وقوم لوط !!!

أمسينا نطلق عليهم (جنس ثالث )

والمتشبهات من النساء بالرجال واللاتي لعنهن الله

نطلق عليهن ( بويات )

ونتعامل مع الكبائر على أنها ( حالات نفسية )

ونستهلك الكثير من وقتنا في حوارات مقرفة مع

( بويات ) و ( جنس ثالث ) ومدمني خمر ومخدرات !

وعلماء دين ونفس واجتماع يناقشون ويحللون !

عفواً / ماذا تناقشون ؟

رجال يمارسون اللواط ونقول ….. أسباب نفسية !

آباء يغتصبون بناتهم …… ونقول أسباب نفسية !

أبناء يمارسون العقوق بأبشع صوره ….. ونقول أسباب نفسية !

فتيات يمتهن ( الدعارة ) ….. ونقول أسباب نفسية !

وأمست الحالة النفسية / شماعة زمن بشع !

2

في طفولتنا كانت لعلبة الألوان وكراسة الرسم متعة مابعدها متعة

فالرسم كان بمثابة ( الكمبيوتر / والنت / والبليستيشن )

وفي طفولتنا كانت القنوات التلفزيونية مدرسة من مدارس الحياة

وكانت هناك ثوابت لاتتغير بها

كان البث التلفزيوني يبدأ بالسلام الوطني

ثم ( القرآن الكريم )

ويليه ( الحديث الشريف )

ثم أفلام الكرتون التي كنا نطلق عليها ( رسوم متحركة )

ثم المسلسلات العربية المحترمة

والتي كان لايصلنا منها إلا الصالح

لان رقابة التلفزيون في ذلك الوقت كانت لاتتجاوز الخطوط الحمراء

و كانت تحمل في أجندتها ماتحرص على احترامه

بدء بالدين وانتهاء بالعادات والتقاليد

فكانت مشاهد ( العُري ) تُحذف

ومشاهد ( الرقص ) تُحذف

ومشاهد (القُبَل) تُحذف

و( الألفاظ البذيئة ) تُحذف

وكان وقت الأذان مقدّس / ويليه فترة استراحة للصلاة

والآن ؟ ماذا تبقى من إعلام ذلك الزمان ؟

مشاهد رقصٍ وعريٍ وقُبَل

واعلانات مخجلة بدء بـ ( مزيلات الشعر) وانتهاء بـ ( الفوط الصحية )

ومذيعات كاسيات عاريات !

فأما أن تكون المذيعة ( رجل ) تناقش وتحاور في المواضيع السياسية والرياضية بحدّة

وأما ان تكون ( دمية ) تتراقص وتتمايل بملابس أقرب ماتكون لملابس النوم

ليسيل لعاب الرجال خلف شاشات التلفاز !

وينهار من جبال الأخلاق ماينهار !

إلا من رحم الله !

3

المسلسلات التركية

وآخر أنواع المخدرات التي صدرت للوطن العربي

فلا عادات تتناسب مع عاداتنا / ولا مفاهيم يتقبلها ديننا

فلا يكاد يخلو مسلسل تركي من امرأة حامل / تحمل في احشائها بذرة حرام

ونتابع المسلسل والبذرة تكبر !

ونحن نتعاطف مع المرأة لانها بطلة المسلسل التي يجب ان نعيش حكايتها الحزينة

ونترقب الاحداث بلهفة عظيمة

ونتحاور ونتناقش هل ستعود اليه ام لا !

متجاهلين انها زانية تحمل في بطنها سفح

ضاربين بعرض الحائط كل القيم التي تربينا عليها

فمسلسل واحد كفيل بان ينسف بنا من الأخلاق الكثير !

واصبح التناقض يسري مسرى الدم بنا

ففي الوقت الذي نربي فيه فلذاتنا على الفضيلة والأخلاق

ننسف هذه الفضيلة وهذه الاخلاق امامهم في جلسة واحدة

لمتابعة مسلسل تركي بطلته حامل من صديقها البطل

ونحن نصفق ونشجع ونتعاطف ونبكي … وننتظر ولادتها بفارغ الصبر !

4

أتراه زمن أسنمة البخت المائلة ؟

والنساء المائلات المميلات؟

فالعباءة الفضفاضة ذات اللون الأسود والتي كانت تغطي المرأة من الرأس الى القدم

فلا تشف ولا تكشف

و ترمز للدين والستر والحشمة

لم يتبقى من ملامحها القديمة الكثير

بعد أن نزلت من الرأس إلى الكتف

وضاقت حتى كادت تخنق صاحبتها

وضاع سواد لونها في زخارف وألوان دخيلة !

وامست العباءة بعيدة كل البعد عن الدين والحشمة والعادات القديمة !

فهناك عباءات شبيهة بــ قمضان النوم

واخرى شبيهة بــ ( جلابيات ) المنزل

وأخرى لاتختلف كثيرا عن فساتين السهرة والأعراس !

حقا!!

أتراه زمن أسنمة البخت المائلة ؟

5

في الماضي الأجمل !

كان بن الخامسة عشر يحمل السيف ويفتتح البلدان

ويتحدى البحر في زمن الغوص من اجل لقمة العيش

واصبح بن الخامسة عشر في زماننا مراهق يمر بمرحلة خطرة

ولابد من مراعاة مشاعره

ولابد من الانتباه اليه وتتبع خطواته حتى لايزل

وان أخطأ فهو ( حَـدَث )!

ولايعاقبه القانون!

وابنة الخامسة عشر كانت في الماضي زوجة صالحة وام على مستوى عال من المسؤلية

وأصبح زواج ابنة الخامسة عشر الان فعل يقترب من الجريمة

فهي طفلة لاتتحمل مسؤلية نفسها

وقراراتها خاطئة ومشاعرها نزوة مؤقته

تتغير حين تصل مرحلة البلوغ !

ابنة الخامسة عشر في الماضي كانت ام تربي اجيال

وابنة الخامسة عشر في الحاضرمراهقة

إن لم نسخر حواسنا الخمسة في مراقبتها ضاعت !

ترى؟؟

لماذا لم يراهق شباب الزمن الماضي وفتياته

هل المراهقة مرحلة من اختراعنا نحن ؟

هل نحن من أوجدها وألصقها في زماننا !


_________________________________

آخر زمن ، زمن الفتن !

اللهم ارحم أمواتنا و أموات المسلمين

دمت في حفظ الله

اللهم احفظ أبنائنا وأزواجنامن أن يفتن أو يفتتن

وأجعلهم عمارا للأرض صالحين مصلحين

« Newer Posts - Older Posts »

التصنيفات