Posted by: أبو عمر | 22/10/2012

أو تهرب الفتاة من بيت أهلها؟

 

نشر الكاتب الصحفي خالد الغنامي هذا المقال حول تقرير هروب الفتيات في المملكة والذي قام عليه مجموعة من الأكاديميين وفق تقارير وإحصاءات من وزارة الداخلية

التقرير خطير جداً .. واذكر أنني تحدثت إلى احد رؤساء الهيئات في مدينة جدة وذلك قبل عشر سنوات وأخبرني عن ظهور هذه المشكلة لكن يبدو ان المشكلة تفاقمت لتصل إلى مرحلة أن المعلن يؤكد وجود ألف وخمسمائة عائلة في المملكةاكتوت بنار هذه المشكلة

نسأل ان يلطف بهم وان يحمي اعراضنا من كل سوء آمين


واليكم المقال

 

هناك دراسة جيدة مشكورة، قام بها مركز البحوث والدراسات في الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر عن مشكلة هروب الفتيات: أسبابها – آثارها – علاجها. هذه الدراسة جديرة بأن تختصر، وتوزع بحيث تصل إلى الأسر العادية التي لا تميل إلى قراءة الدراسات المطوَّلة. أوضحت هذه الدراسة من خلال الإحصاءات التي قدمتها وزارة الداخلية أن عدد الهاربات في العام 1424 بلغ 981 حالة، وفي العام 1425 زاد ليصل إلى 1015 حالة، وفي العام 1426 زاد ليصل إلى 1334 حالة، وفي العام 1427 زاد عدد الهاربات ليصل إلى 1510 حالات.

هناك شيئان مخيفان في هذه الأرقام: الأول هو ضخامتها، فمن يتصور أن مجتمعا متدينا ومحافظا مثل المجتمع السعودي تهرب فيه 1510 فتيات من بيوت أهاليهن إلى المستقبل المجهول! ولنتذكر هنا أن هذا الرقم ليس الرقم الحقيقي وإنما هو عدد الحالات التي وصلت إلى هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتم إدراجه في كشوفات وزارة الداخلية، أما اللواتي لم يقبض عليهن فعددهن غير معلوم. الأمر المخيف الثاني، هو أننا نلاحظ من خلال الإحصاءات أن العدد يتنامى ويتصاعد، ولا نعلم كم هو عدد الهاربات في هذه السنة.

القضايا التي ذكرت كنماذج في الدراسة تدمي القلب، خذ مثلاً هذه الحالة ص23:

« فتاة تبلغ من العمر 16 سنة، طالبة عزباء، وهي من أسرة معروفة ومحافظة، تعرفت عن طريق صديقاتها على شاب وخرجت معه، وذهب بها إلى بيته، واعتدى عليها بالقوة، وفض بكارتها، وبقيت عنده عدة أيام، ثم ذهبت مع شاب آخر، وقبض عليها في أحد الفنادق، وسلمت لأهلها، وتعرضت إلى تعامل قاسٍّ من أهلها بسبب هروبها، ثم هربت مرة ثانية بسبب هذه المعاملة التي كانت تعيشها مع أهلها، وفي هذه المرة بقيت شهراً مع شاب مؤويها (كذا) ويمارس معها الزنا، ولما فرغ منها قام بإنزالها في أحد الأسواق، وقبض عليها لقيامها بمعاكسة الشباب والتبرج، وأحيلت إلى دار الرعاية».

لهذا الحد وصل الأمر. ولذا وجب دق نواقيس الخطر، وتنبيه الآباء والأمهات. فالقضية تحتاج إلى أقصى حدود الجدية ولا مجال للهزل أو التهاون.

ما هي أسباب هروب الفتيات؟

تذكر الدراسة تسعة أسباب هي:

1- العلاقات الأسرية.

2 – المعاملة الأسرية.

3 – ضعف الوازع الديني.

4- المستوى الاقتصادي للأسرة.

5- وسائل الإعلام والاتصال.

6 – الصديقات المنحرفات.

7 – الأسباب الشخصية.

8 – تعاطي المخدرات والمسكرات.

9 – تأثير المعاكسين.

كثير من الفتيات اللواتي أجريت عليهن الدراسة جعلن السبب الأول للهروب هو طبيعة العلاقة بين آبائهن وأمهاتهن. فالطفلة التي تنشأ منذ صغرها وهي ترى وتسمع الصراخ والخصام بين والديها بصفة مستمرة، تصبح غير متزنة نفسياً، ومثل هذين الوالدين كان الأجدر بهما أن ينفصلا لأن الطلاق هنا أقل ضرراً على الأطفال.

بعد شكر الدكاترة الأفاضل محمد السحيم، ومحمد المطوع، ومنصور بن عسكر على هذه الدراسة النافعة المفيدة، أود أن أركز في مقالتي على السبب الأول لهروب الفتيات. فالتعليق على كل سبب لن تتحمله مساحتي. فأقول إن من واجب الوالدين، حتى وإن لم يصلا إلى التوافق العاطفي بينهما، وبما أنهما سبب وجود هذه الطفلة في هذا العالم، أن يخفيا خلافاتهما، ويخفضا من صوتيهما، فلا تسمع الطفلة منهما شيئاً. وليؤخرا النقاش حتى يصبحا في غرفة مغلقة بدلا من إخراج الغضب في كلمات جارحة كلما خطر في بال أحدهما ذلك.

يجب أن يعلم الوالدان أن الفتاة – في الغالب – لم تصل إلى هذه الحال، وهي تعيش في مجتمع متدين محافظ كالمملكة، إلا بسبب يأسها منهما. اليأس الذي جعلها تثق في شاب يرتدي «بنطلون ماركة طيحني» ولا تثق بأبيها وأمها، رغم أن هذا الشاب «لايثق حتى ببنطاله». فأبوها بلغ من الأنانية لدرجة أنه ما عاد يشعر بما يجري في بيته من تصدّع وتفكك. والأم مشغولة هي الأخرى مع صديقاتها ومشكلات بيوت الآخرين، وغافلة عن بيتها. والكل غائب عن تذكر رابطة الدين التي تحفظ الجميع. مثل هذا البيت فريسة سهلة لشاب مستهتر يعبث بالفتاة حيناً ثم يتخلص منها لأنه لا يريد الزواج، يبدأ بالاستغفال والاستغلال، ولا يريد أن يكون «أبوها» بعد أن أهملها أبوها.

هروب الفتيات في المملكة لم يصبح ظاهرة بعد – بحسب هذه الدراسة – لكن الأرقام المتصاعدة لابد أن تخيفنا، فنعيد حساباتنا في كثيرٍ من التفاصيل، فلا أحد يريد لابنته أن تنزل ليلاً إلى الشوارع المظلمة التي قد لا ترجع منها.

………….

الشرق السعودية

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: